ما ذهبت

أنا ما ذهبت إلى فصل اللغة العربية اليوم. في أول اليوم، الحماسة العلية فد تثبتت في قلبي ولكن فجأة، حين تقرب الوقت إلى الساعة الثانية، المشكلة قد طُرحت إلي وقبضت روحي في الذهاب إلى الفصل. المسألة ليست كبيرة ولا مرهقة ولكن ربما صبري لا يكفي، حتى زهق الروح التعليمية من نفسي. آسف يا أستاذ. أنا أدري، أنك ستقول لي: "مهما كان سببه، قد فاتتك دروس مهمة!" أنا أصدقك يا أستاذ.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الشوق

إذا...