المشاركات

عرض المشاركات من يوليو, 2011

الأمان في التوكل

صورة
المخاوف في الدنيا كثيرة، ولكن الأمان هو في التوكل على الله سبحانه، والرضا بقضائه وقدره.


يقول الله سبحانه: (ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه).


أحياناً الخوف من وقوع الكارثة؛ كارثة.والخوف من المرض؛ مرض. والخوف من الشيء أحياناً أشد منه بعد أن يقع.


د. سلمان العودة

لكل شدة مدة

صورة
نعم، لكل شدة مدة. ولكن السؤال هنا، هل لدي الاستطاعة الكافية لتحمل الشدة التي تستمر مع مرور أيامي كأن ليس لها النهاية قط؟

*****

زوجي الآن بعيد عن عيني، فكيف تقر عيني؟!

*****

ظلمة تضمني.


جزيل الحب

صورة
إذا لم أكتب التعبير عن ما ذا في فؤادي، يمكنني أن أكون في حالة مرهقة للغاية. ولكن أظن أن ليس هناك الكلمات التي تستطيع أن تعبر حالتي الآن بدقة. لا بأس ولا أبالي، سأحاول.
من نبضات قلبي وسيل دموعي، أرسل هذا الكلام إليك يا صديقتي المحبوبة. برغم من أنك لن تقرئي عن إحساسي هذه، إلا أنني قد شعرت أن هناك شيء غريب في داخل فؤادي وهو يصرخ إليّ كيْ أقضي ساعة من يومي لإخراج هذه الحزن المؤلم بالكتابة. أحبك حباً جمّاً يا زميلتي البعيدة. مهما كانت الأوقات التي قد قضيناها معاً ليست بطويلة، أستطيع أن أقول بكل صراحةٍ أنك أفضل الصديقة عندي وأنك من أحب الناس إلى قلبي. ففي كثير من الأحيان، أتساءل: لِم أتيت مؤخراً؟ أين أنت قبل هذا؟ لم جئت في الوقت الذي لا يسمح لنا أن نكون معاً لمدة أطول مما قد قضيناها؟ ولكن في الأخير، الجواب هو: الله تالى أعلم.
ففي هذا الوقت، اغرورقت عيني بدموع. أتدرين هذا؟ أظن لا. لأننا الآن لسنا كما كنّا في الماضي. أنت قد حملت نفسك بعيداً عني مهما أكيد أنك ما زلت تحبينني. ما ذا يحدث؟ أيمكنك أن تفصلي لي ما هي الأسباب التي تجعلك ترحلين إلى المكان الذي لا أستطيع عن أبلغ إليه؟
ياالله، إنما أشكو …

البداية الجديدة إن شاء الله

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله الذي وهبني وقتاً وفرصةً في تحديث هذه المدونة المسكينة. قد حاولت منذ الشهور الماضية في كتابة المقالات العربية والحمدلله استطعت أن أكتبها ولو عددها ما بلغ خمسة. لست أدري كيف سأكتب لأن معظم الكلمات العربية التي كنت عرفتها قد غابت! أو على الأقل، هي قد دفنت في أعماق قلبي حتى صعبت حفرتها.

الآن لي ابنة واحدة وهي قرة عيني. اسمها مجدية بنت إعزاز. أتكلم معها باللغة العربية (والإنجليزية) لأنني أريد أن يكون لديها الملكة الجيدة في هذه اللغة فضلاً عن لأتعود نفسي بهذه اللغة المحبوبة إلى قلبي. والله لا أدري ما ذا سيقول أي العربيّ إذا يصل إلى مدونتي هذه ويقرأ كل ما قد كتبت، خاصة هذه الكتابة!

سأكتفي بهذا القدر (هههه، هذا الكلام العادي لإنهاء التقديم!) لأنني لا أريد أن أعيب مدونتي بلغتي المليئة بالأخطاء. لا تقلق. لا أقول أن هذه هي نهاية جهدي في الكتابة بالعربية بل هي البداية الجديدة! إن شاء الله.


حنين قديم

صورة
they are all gone…nothing remains, except the voice of yesterday’s nostalgia…